Friday, 27 September 2013

The Sea Cow ( Dugong dugon ) - Code of Conduct بقرة البحر (الأطوم) - الدليل الأرشادي

Dugongs Dugong dugon are peaceful and tranquil animals, they appear fat, but are fusiform, hydrodynamic, and highly muscular, reaching up to 3 meters in length and weighing up to 500 kg. They are exclusively bottom feeders, primary feeding on sea-grass and aquatic vegetation they uproot by digging furrows in the seafloor with their snouts. The species’ preferred habitats include warm and shallow coastal waters, with healthy ecosystems that support large amounts of vegetation.  As mammals, they regularly surface to breath and dive to feed, explore, rest or travel. The reproductive cycle is characterized by a long gestation period of 13 months, after which the female will give birth to a single calf that will receive considerable parental care until it reaches sexual maturity which is between age 8 and 18 years.  Dugongs are long living animals, They live up to 50 years or more, but because of the long effort invested in their young, females give birth only a few times during their life span. 

حيوان الأطوم هو حيوان هاديء و مسالم . قد يبدو سمين و لكنة يتميز بأنسيابية الجسم و العضلات القوية و يصل طولها الي 3 أمتار و وزنها الي 500كجم. قاع البحر هو المكان المفضل لدية للبحث عن الغذاء حيث يتغذي بصفة مستمرة علي أعشاب البحر و النباتات المائية و لة أسلوب مميز في الأكل حيث يقوم بعمل حفر في القاع بفمة كي يتمكن من من الوصول لجذور الحشائش. حيوان الأطوم يفضل الأماكن الساحلية الضحلة ذات المياة الدافئة حيث تتوفر أنظمة أيكولوجية سليمة و صحية مما يدعم تواجد الكثير من الحشائش.
كأحد الثديات يحناج حيوان الأطوم الي الصعود للسطح للتنفس و يغطس مرة أخري للطعام,  للبحث عن أماكن جديدة , للراحة أو للترحال. عملية الوضع و التكاثر لدي حيوان الأطوم تتسم بطول المدة حيث تمتد فترة الحمل الي 13 شهر بعدها تضع الأنثي رضيع واحد فقط يحتاج لرعاية أبوية تمتد الي فترة النضج الجنسي اي ما بين 8 الي 18 سنة. و بالرغم من أن حيوان الأطوم حيوان طويل العمر حيث يعيش لفترة تصل الي 50 عام الا  انة حيوان قليل الأنجاب و يرجع السبب في ذلك الي المجهود المبذول في تربية الصغار بالتالي تلد أنثي الأطوم مرات معدودة في فترة حياتها

The Sea Cow -Dugong dugon -  حيوان الأطوم  , Photo courtesy of Salvatore Toscano ©

Dugongs descended from terrestrial mammals that browsed in shallow grassy swamps during the Eocene and their closest modern relative is the elephant. Their smooth skin is slate-grey in colour and their body more stream-lined than manatees, with a fluke-shaped tail and a pig-like head.
أصل حيوان الأطوم ينحدر من الثديات الأرضية التي عاشت في المستنقعات في العصور القديمة و جدير بالذكر ان احدث اقاربة هو الفيل. يميل لون جسمة الي الرمادي و يتميز عن خراف البحر بأنسيابة جسمة و عدم تواجد تجعيدات و تموجات. ذيلة يشبة الصدفة و رأسة تشبة الخنزير

Calving occurs in the shallow waters of tidal sandbanks. A newborn calf usually measures 1.2 meter long, weighs approximately 30 kg and relies primarily on its mother’s milk for up to 18 months.
تحدث عملية الولادة في المياة الضحلة و يصل طول الرضيع الي 1.2 متر و يزن حوالي 30 كجم و يتغذي بصفة أساسية علي لبن الأم لمدة تصل الي 18 شهر

Knowledge of the social behavior of dugongs is rudimentary. The habits and habitats of dugongs make them difficult to observe and the lack of distinct size classes or obvious sexual dimorphism limits the data obtained from direct observation. The only definite long lasting social unit is the cow and her calf. 
 المعلومات عن سلوك الأطوم و مجتمعة ضعيفة للغاية حيث أن عادات و تقاليد الحيوان تجعل من الصعب متابعتة و أيضا بسبب قلة تجمعاتهم و لذلك نجد ان معني العلاقة أو الوحدة الأجتماعية لدي حيوان الأطوم يتمثل في علاقة الأم  و الرضيع
 
Sea Cow feeding on Sea-Grass حيوان الأطوم يأكل حشائش البحر - Photo courtesy of Salvatore Toscano ©
The Sea Cow resting on the bottom in shallow sandy water - حيوان الأطوم أثناء الراحة علي قاع البحر في منطقة رملية ضحلة Photo courtesy of Salvatore Toscano ©

Dugongs feed primarily on sea-grasses. Recent studies indicate that they prefer species high in nitrogen and low in fibre such as Halophile ovalis. They can manipulate sea-grass beds to encourage regeneration of fast-growing pioneer species, which they prefer. Maintaining a highly palatable area of food has been coined ‘cultivation grazing’. They generally uproot whole plants producing distinctive feeding trails. Like the hippopotamus, which supplies freshwater habitats with up to 50 kg of processed plant material a day, the dugong also recycles marine meadow nutrients, although the extent of this important ecological process remains to be quantified.
كما ذكرنا فحيوان الأطوم يتغذي بصفة اساسية علي أعشاب البحر , الدراسات أثبتت انهم يفضلون أنواع الأعشاب ذو النسب العالية من النيتروجين و نسب محدودة من الألياف. غذاء الأطوم في مناطق الأعشاب يشجع من نموها بطريقة أسرع . و يعد أسلوبهم في التغذية مميز حيث يقوم الحيوان بأقتلاع النبتة كاملة و كفرس النهر الذي يمد المياة العذبة بما يصل الي 50كجم من المواد النباتية المصنعة يقوم الأطوم بتدوير المواد الغذائية البحرية و بالرغم من أهمية هذة العملية الأيكولوجية يبقي الأمرمحدد الكمية


Scuba diver observing the Sea Cow - غواص يتابع حيوان الأطوم تحت الماء Photo courtesy of Salvatore Toscano ©
Dugong movements have been tracked in studies using VHF and satellite transmitters. Most movements are within areas of seagrass beds and are dictated by the tides. At the southern limits of their range, dugongs make seasonal journeys to warmer waters. Both short-distance movements, of 15-40 km a day and long distances of up to 600 km have been recorded indicating the importance of international collaboration in their management.
تم تتبع حيوان الأطوم أثناء دراسات بأشارات الراديو و الأقمار الصناعية, معظم تحركاتة تتركز في المناطق الموجود بها أعشاب البحر وفي المناطق الجنوبية يقوم الأطوم برحلات هجرة موسمية الي المياة الدافئة. يقوم برحلات قصيرة من 15 الي 40 كم في اليوم و رحلات طويلة تمتد الي 600 كم مما يدعو الي تعاون دولي في برامج لحماية و الحفاظ علي حيوان الأطوم 
 
The Sea Cow Dugong dugon Distribution map خريطة توزيع الأطوم

Dugongs have an extensive range spanning at least 37 countries and territories, and occur in association with coastal and island seagrass beds in the tropical and subtropical waters of the western Pacific and Indian Oceans . Approximately 85,000 of the world’s dugongs are found in the inshore waters of northern Australia. This is likely to be at least three quarters of the global population, possibly considerably more. Elsewhere, populations are small and fragmented and in some areas, such as Mauritius, the Maldives and parts of Cambodia and Laos, dugongs have already disappeared.
 تواجد أبقار البحر في حوالي 37 بلد و أقليم و تتواجد في مناطق نمو الأعشاب البحرية بالقرب من السواحل و الجزر الأستوائية و الشبة أستوائية في غرب المحيط الهاديء و المحيط الهندي. ما يقارب 85,000 من حيوان الأطوم يعيشون في المياة الساحلية شمال أستراليا. مما يمثل تقريبا ثلاثة أرباع تواجدهم في باقي العالم و ربما أكثر. في أماكن أخري من العالم تنخفض أعدادهم و قد أختفي الحيوان من يعض الأماكن بالفعل مثل ماوريشوس وجزر المالديفو مناطق في كامبوديا و لاوس..

Old photo from Hamed Gohar's collection of Egyptian fishermen hunting Sea Cow-  copy rights reserved to Hamed Gohar Museum in Hurghada © - صورة قديمة من مجموعة حامد جوهر لصيادين مصريين أثناء صيد حيوان الأطوم 
Sea Cow being butchered for meat in Tanzania - Photo copy rights reserved to P Dutton © - حيوان الأطوم أثناء تقطيعة في تنزانيا

Dugong meat tastes like beef. Dugong hunting for food and oil was once widespread throughout the dugong’s range and still occurs in at least 31 countries. Today the dugong is legally protected in most countries.
مذاق لحم حيوان الأطوم يشبة لحم الأبقار. قديما كان يتم صيدة من أجل الغذاء و الشحوم و لا يزال يتم صيدة في حوالي 31 بلد او أقليم و في نفس الوقت يعتبر الأطوم محميا بوجب القانون في معظم البلدان

The laws in vigour to protect the coastline are Law 102 from 1983 for the Protected Areas and Law 4 from 1994 for environmental protection, it is forbidden to touch Dolphins and Sea cow, turtles or any other marine life. Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright ©2010
علي النطاق المحلي لدينا القانون 102 لسنة 1983 لحماية الشريط الساحلي و المحميات البيئية و القانون 4 لسنة 1994 للحماية البيئية و تمنع هذة القوانين لمس الدلافين و حيوان الأطوم (بقرة البحر) و السلاحف و اي حياة بحرية أخري
Dugongs in Egyptian Red Sea 
There is little information on dugong distribution and abundance along the African Red Sea. The situation of the Egyptian Red Sea is still relatively unknown as well.  However, several locations have become popular for the presence of resident individuals or groups, and as consequence attract hordes of tourists.  Moreover, as the coastline of Egypt is a site of extensive construction, habitat alteration and degradation are ongoing processes.  A series of community-based management initiatives should be undertaken to protect the species through the conservation of coastal sites where they exist or are likely to be present. (HEPCA).

حيوان الأطوم في البحر الأحمرالمصري
هناك القليل من المعلومات عن أماكن تواجد حيوان الأطوم علي طول ساحل البحر الأحمر الأفريقي و بالتالي الوضع بالنسبة للبحر الأحمر المصري غير محدد. مع ذلك بعض المناطق أصبحت شعبية و معروفة بسبب تواجد الحيوان بصفة شبة مستمرة مما أصبح عامل لجذب السياح. و بناء علي ذلك و حيث أن الساحل المصري يتعرض لعمليات البناء واسعة النطاق  وتدهور للموائل, ينبغي إجراء سلسلة من مبادرات الإدارة المجتمعية لحماية الحيوان من خلال المحافظة على المواقع الساحلية حيثما وجدت أو من المحتمل أن يكون موجود. نقلا عن جمعية هبكا

Designed by Ahmed F.Gad

Code of Conduct

  • Do not attempt to touch, ride, or chase a Sea Cow.
  • Do not restrict normal movement or behaviour of the Sea Cow
  • Maintain a minimum distance of 3/4 meters from the Sea Cow
  • Take plenty of pictures but avoid flash photography which can scare the Sea Cow. Photograph any characteristic features which may help re-identify the Sea Cow in the future.
  • Do not use underwater mortised diver propulsion
  • Groups of swimmers should stay together and ideally remain at the surface.
  • DON'T conduct any Skin diving / Free diving near the Sea Cow
  • Do not feed Sea Cow
  • Scuba divers Should keep safe distance from the bottom and DO NOT move the sand or sit down on the Sea-Grass.
  • DO NOT Throw litter onto the beach or over the side of the boat before or after dives / Snorkeling trips. Pick up underwater litter that looks fresh. Empty out bottles and cans in case they contain small marine organisms or eggs of marine organisms.
  • Always report any violations

Special note for Zodiac / Speed boat skippers ملحوظه خاصة لقائدي القوارب البحرية السريعة

أرشادات الأقتراب و المشاهدة

  • لا تحاول لمس، وركوب، أو مطاردة الأطوم
  • لا تقيد الحركة الطبيعية أو سلوك الأطوم
  • لا بد من الحفاظ على مسافة لا تقل عن 3/4 متربينك و بين حيوان الأطوم 
  • قم بأخذ الكثير من الصور و لكن تجنب أستخدام ومضات الضؤ ( الفلاش ) لما يسببة من ذعر لحيوان الأطوم, الصور عامة قد تستخدم لاحقا في التعرف علي الحيوانات
  •  علي السباحين و القائمين بأنشطة السنوركلينج البقاء علي السطح في محموعات و عدم الغوص الحر بالقرب من حيوان الأطوم
  • لا تستخدم الات الدفع الميكانيمية تحت الماء
  • لا تقم باطعام حيوان الأطوم
  •  يجب علي الغواصين الحفاظ علي مسافة جيدة بعيدا عن القاع , لا تقم بتحريك الرمال أو الجلوس علي الأعشاب البحرية
  • لا تقم بالقاء القمامة في الماء قبل او بعد رحلات الغوص / السباحة بل قم بالتقاط النفايات التي تبدو جديدة . قم بأفراغ الزجاجات و العلب الفارغة فقد تحتوي علي كائنات بحرية صغيرة
  • قم بالابلاغ عن المخالفات 
coastal development - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright ©2012
Local fishermen - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright ©2012

Dugongs are believed to be the most endangered large mammal on the African continent, and there is growing concern in East Africa that they are in grave danger of local extinction unless immediate conservation measures are taken.
Dugongs are listed on Appendix I of the Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Fauna and Flora (CITES) and classified globally as ‘vulnerable to extinction’ due to a population decline of at least 25% in the last 90 years (IUCN, 2000). Their habitat requirements and slow rate of reproduction render them particularly vulnerable to anthropogenic activities, and they are threatened by hunting, incidental net captures, pollution, coastal development and disease.

يعتقد أن الأطوم من أكثر الثديات الكبيرة المهددة بخطر الأنقراض في قارة أفريقيا و هناك قلق كبير و مخاوف من أنقراضها علي المستوي المحلي بشرق أفريقيا مالم تتم أتخاذ التدابير. حيوان الأطوم في المرتبة الأولي في الملحق الأول من الاتفاقية بشأن التجارة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية وتصنف عالميا بأنها عرضة للأنقراض بسبب أنخفاض أعدادها بما لا يقل عن 25% في القرن الأخير
متطلبات الحيوان البيئية و بطء معدل الأنجاب يجعلها أكثر عرضة للأنقراض لما تواجهة من تحديات بالأضافة الي الي تعرضها للمشاكل الناتجة عن الأنشطة البحرية كالصيد و الوقوع بالخطاء في شبكات الصياديين و التلوث و التنمية العمرانية في المناطق الساحلية و الأمراض

The Sea Cow Dugong dugon حيوان الأطوم -  Photo courtesy of Dr.Hossam Nasef ©
It is hoped that this document will initiate the process of wider public awareness of the plight of dugongs in the Egyptian Red Sea. There are many ways this could be achieved either nationally or locally. Educational materials on aspects of dugong conservation and methods to minimize incidental catches could be developed. Information should be disseminated through district authorities and the existing network of marine protected areas and conservation projects along the coast and via the media. At the local level, especially in key fishing villages and touristic resorts, education activities should be enhanced with the support of the Egyptian Government and district authorities via public meetings and slide and video shows.
New roles that suites the current situation and should apply; Continues education, proper management and monitoring are a MUST.

نتمني أن تكون هذة الوثيقة بداية عملية واسعة لتوعية الجمهور بمحنة أبقار البحر (الأطوم )  في البحر الأحمر المصري. هناك العديد من الطرق الممكن اتباعها محليا و اقليميا كالمواد التعليمية عن المخاطر التي يتعرض لها حيوان الأطوم و طرق الحفاظ عليه و طرق الحد من الصيد الخاطيء ينبغي أن تتطور. ينبغي أيضا نشر المعلومات من خلال السلطات المحلية و المحميات البحرية و لابد من بدء مشاريع توعية علي طول الشريط الساحلي و عبر وسائل الأعلام علي المستوي المحلي خاصة في قري الصيد الرئيسية و المنتجعات السياحية و ينبغي تعزيز الأنشطة التعليمية بدعم من السلطات الحكومية و الهيئات المجتمعية عبر الأجتماعات العامة و عروض الشرائح التعليمية و الفيديو
لابد من وضع قوانين جديدة  تتماشي مع الوضع الراهن. التعليم المستمر و الأدارة الجيدة و المتابعة أمر لا مفر منة

1 comment: