Saturday, 3 August 2013

Spinner Dolphin ( Stenella longirostris) Expedition - Satayah 2013 بَعْثَةُ رَصْدِ الدَّلَافِينَ الدَّوَّارَه - سطايح

During the night, a deep sea community of marine life that spends daylight hours at depths of up to hundreds of meters, now begins to migrate upward and towards the shore. As these riches come within reach, spinner dolphins begin to hunt. Small subgroups spread out across the sea. Using echolocation, the spinners scan the darkness. and using their whistles, they call members of the school back together to unite in defense. The collective defenses of the dolphin school protect each member from harm.

خلال فترة الليل, تتجه لسطح الماء الكائنات البحريه التي تقضي معظم ساعات النهار في أعماق تتجاوز مئات الأمتار بحثا عن الغذاء. و في هذه الأثناء تستعد أسراب الدلافين الدواره للقنص . تجوب المجموعات الصغيره من الدلافين الدواره المياه مستخدمه خاصيه "تحديد الموقع عن طريق الصدي" و التي من خلالها تستطيع القيام بمسح البحر في الظلام بحثا عن الغذاء مستخدمين كذلك مهارة "التصفير" لمناداه باقي أعضاء المجموعه ودعوتهم للإتحاد سويا حيث يتخذ كل عضو في المجموعه موقعه للقيام بدوره في الدفاع عن المجموعه و حمايتها من الأخطار المحتمله 

Dolphins and whales attract every year tourists to Egypt, but, despite their popularity, are still poorly known from a scientific point of view. Eight species are considered regular: Common Bottlenose Dolphin (Tursiops truncatus), Indopacific Bottlenose dolphin (Tursiops aduncus), Spinner Dolphin (Stenella longirostris), Pantropical Spotted Dolphin (Stenella attenuata),  Longbeaked Common Dolphin (Dephinus capensis), Risso’s Dolphin (Grampus griseus), Humpback Dolphin (Sousa chinensis) and Bryde’s Whale (Balaenoptera edeni). Other height species are considered rare (Notarbartolo et.al. 2007).

الدرافيل و الحيتان تجذب السائحين لمصر كل عام, و لكن بالرغم من شهرتها الا أننا نفتقر إلي الكثير من المعلومات البحثيه عن سلوكياتها. علما بأنه يوجد 8 أنواع من الحوتيات يتم رصدها بإستمرار الا و هي الدرفيل ذو الأنف القاروريه, درفيل المحيط الهاديء, الدلافين الدواره, الدرفيل المرقط, الدرفيل المنقاري, درفيل الريسو, الدرفيل الأحدب و حوت البرايد. الا ان لأنواع الأخري تعد نادره. (نوتاربارتولو 2007)
  
Spinner Dolphin ( Stenella longirostris) - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
الدلافين الدواره - تصوير/ أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013 
Over the last two decades, the living resources of the Red Sea have suffered from an array of human impacts including irrational land use, intensive coastal development, overfishing, pollution and curio trade. In addition, the Red Sea is potentially at great risk from the impacts of climate change. The effect of human activities on marine resources cannot be sufficiently predicted due mainly to the lack of scientific research.
Despite the recognition of the value of the natural treasures of the Red Sea from both an ecological and economic perspective, the pursuit of the required knowledge to conserve and sustainably manage these resources has been slow.

خلال العقدين السابقين عانت الموارد الطبيعيه  في البحر الأحمر من التأثير البشري السلبي الناتج عن الإستغلال المفرط للشريط الساحلي و تنمية الساحل المكثفه والصيد الجائر و التلوث و تجاره الكائنات البحريه بطرق غير شرعيه بالإضافه إلي أن البحر الأحمر مهدد بالفعل بأثار التغيرات المناخيه لذا فإنه يصعب التنبؤ بحجم الأخطار المستقبليه الناتجه عن تأثر الموارد البحريه بالأنشطه البشريه

Swimming with Spinner Dolphins - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
السباحه مع الدلافين الدواره - تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
The Egyptian Red Sea south of Marsa Alam, where tourism is still in its early stages, seems to represent a rare example of unspoiled marine wilderness. Indications from previous dedicated research highlight that this largely untouched marine area is home to extraordinarily beautiful coral reefs, dolphins, dugongs, turtles, sharks, manta rays and other creatures, collectively known as marine “charismatic megafauna”.

منطقة جنوب البحر الأحمر حيث لا تزال السياحه في مراحل نموها الأولي تعتبر أحد المناطق البكر لما تأويه من تكوينات مرجانيه فائقة الجمال, دلافين, أبقار البحر (الأطوم), سلاحف بحريه, أسماك قرش, أسماك الراي و مخلوقات أخري يطلق عليها جميعا "الكائنات البحريه الكاريزميه" إثر جذبها للسائحين و ممارسي الأنشطه البحريه من شتي بقاع العالم
     
From what is known about development programmes, it is highly likely that the Southern coast of Egypt will be the object of “traditional” tourism development in the near to medium future, catering to mass tourism similar to that in Hurghada and Sharm-el-Sheikh, which is certain to lead to the decline and possibly the disappearance of its valuable habitats and associated flora
and fauna.
 التخوف أن مخططات التنميه الساحليه لمنطقة الجنوب تتم بالطريقه التقليديه في المستقبل القريب إذ ستتحول المنطقه إلي منتجع ضخم مثيل للغردقه أو شرم الشيخ مما سيترتب عليه قطعا إندثار تلك الموارد الطبيعيه وتدهور الأنظمه البيئيه و تراجع لموائل الكائنات البحريه
 
Tourism in the area of Marsa Alam and the Southern Red Sea is rapidly developing, with a large number of new hotels and resorts being built along the coast. The predominant attraction for tourists in Marsa Alam is the tropical marine environment, with its impressive coral reefs and associated marine fauna. However, Dolphins sighting locations are not very numerous along this stretch of coastline, and Sataya is one of the most attractive.

السياحه في مرسي علم تتجه للتوسع سريعا بفضل العدد الكبير من الفنادق و المنتجعات السياحيه التي تم إنشائها مؤخرا علي الشريط الساحلي و تعد البيئه البحريه الإستوائيه عامل الجذب الرئيسي للسياحه في المنطقه بينما يوجد عدد ضئيل من المواقع الجاذبه لمشاهدة الدلافين و تعد "شعاب سطايح" أحد أشهر تلك الأماكن

The spinners have chosen this bay because of its sandy bottom — against which they can visually detect the approach of a predator.A perfect place to rest during the day. Google picture
الدلافين الدواره إختارت "شعاب سطايح" بفضل القاع الرملي و الحمايه المتوفره و عوامل عده جعلت من هذا الموقع مكان مثالي للراحه خلال فترة النهار - صورة قمر صناعي جوجل 
Photo by/ Rob Templeton - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
تصوير/ روب تيمبلتون - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013  

Spinner Dolphins are very social and they interact often within their pods. They also interact with other types of dolphins. They use echolocation often and thy are also known to touch each other more often than other dolphin species. They create bonds that are very intense with their pods. We have seen them leaping, jumping, playing, mating and spinning.
الدلافين الدواره إجتماعيين جدا و يتفاعلون كثيرا مع باقي أفراد مجموعاتهم و كذلك مع الأنواع الأخري من الدلافين. يستخدمون خاصيه "تحديد الموقع عن طريق الصدي" و اللمس للتفاعل سويا و يتواصلون جسديا أكثر من أي نوع أخر من الدلافين كما ان لديهم روابط إجتماعيه وثيقه بالمجموعه. لقد رصدناهم يقفزون, يلعبون, يتكاثرون و يقوموا بالحركه الشهيره لهم حيث يقفزون خارج الماء و من ثم يلفون حول نفسهم
   
Taking measurements of the observation tools -  Photo by/ Mohamed Ismaiel - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
قياس أجهزه الرصد - تصوير/ محمد اسماعيل  - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
Monitoring dolphins position, behaviors, the number of swimmers and boats approaching them - Photo by/ Mohamed Ismaiel - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
 رصد موقع الدلافين, التصرفات, أعداد السباحين و القوارب الممارسين للأنشطه حولهم - تصوير / محمد اسماعيل - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
Recording Data - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
تسجيل البيانات - تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013 
Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013 
Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013 
A small group of spinner dolphins sleeping in the lagoon of Sataya - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
مجموعه من الدلافين الدواره أثناء النوم داخل لاجونا سطايح - تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013 
Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013

Photographic-identification of individuals and mark and recapture analyses are utilized to monitor population structure and group dynamics. Photographs are almost exclusively taken of the dorsal fin and surrounding area. Dorsal fin shape, notches (primarily along the trailing edge of the dorsal fin), as well as scratches and scarring on the fins and body are used to identify and catalogue individuals. Scarring is caused by a variety of sources, including other spinner dolphins.

التصوير الفوتوغرافي لأفراد الدلافين و تحليل العلامات المميزه لزعنفة الظهرعلي وجه الخصوص من أهم التقنيات المستخدمه لمتابعة العائلات و الأفراد و يطلق علي تلك التقنيه "التصوير التعريفي" و هي من أهم الطرق المستخدمه لتعريف الثديات البحريه بصفه عامه

تمثل العلامات الموجوده علي زعنفة الظهر و المنطقه المحيطه لها لدي الدلافين سواء من حيث المظهر العام أو الندبات و الخدوش الموجوده عليها بطاقة تعريف للفرد مثيله لبصمات الأصابع لدي الإنسان. ذلك بالإضافه إلي العلامات الأخري المتواجده علي باقي أجزاء الجسم, جميعها تستخدم لتعريف الأفراد و يتم تصوير تلك الأجزاء سواء من علي السطح أو تحت الماء الأمر المهم أن تلتقط الصور عن كثب

Photographic-identification on the surface- Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
التصوير التعريفي
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
Photographic-identification of individuals and mark and recapture analyses are utilized to monitor population structure and group dynamics - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
 التصوير التعريفي لأفراد المجموعات و تحليل البيانات من أهم التقنيات المستخدمه لتحديد هويه الأفراد و تتبع المجموعات 
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013

Photographic-identification studies provide insight into habitat use, movements, and life history characteristics of individual cetaceans. Some species of cetaceans have naturally occurring markings on their bodies, flukes, or dorsal fins. Photographic records of these scars, nicks, notches, or color patterns can be used to uniquely identify individuals. Photographs of cetaceans encountered during sighting surveys are archived and associated with other sighting data, e.g., sighting location, group size and structure, and behavior. Individual cetaceans can be tracked over time and between locations on the basis of their unique photo-IDs 

دراسات التعريف المبنيه علي التصوير الفوتوغرافي نتج عنها معلومات عن إستخدام الأفراد و المجموعات للمناطق وتحركاتهم و يتم حفظ البيانات المجمعه أثناء الرصد خاصة الصور التعريفيه سويا مع المعلومات الأخري كتكوينات المجموعات و الحجم و التصرفات لمساعدة الباحثين في تتبع التغيرات التي تطرأ علي المجموعات علي مدار الزمن 

Photographs are almost exclusively taken of the dorsal fin and surrounding area - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
التصوير التعريفي يتم عادة للزعنفه الظهريه و المنطقه المحيطه بها 
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013

Females may be ready to mate when they are 4 to 7 years of age. For the males, it is later on with the average from 7 to 10 years old. There are plenty of observed courtship elements for them that have been documented. They will be very playful and touching of one they plan to mate with. Mating times of year depend on the location. There are a few times per year in each location though when the hormone levels increase and that is when mating will take place.

الإناث تكون جاهزه للتزاوج حين تبلغ 4 إلي 7 سنوات أما الذكور فتتأخر جاهزيتهم للتزاوج حيث يكونوا جاهزين عند بلوغهم من 7 إلي 10 سنوات بالرغم من ذلك فإنه قد يتم تسجيل التودد عدة مرات خلال اليوم. بينما موسم التزاوج يرجع عادة إلي الموقع و عادة ما يكون هناك توقيتات عده خلال العام
 
After a pair successfully mate, it will be about 10 months before the young calf is born. They will be born fluke first and the females of the pod are very protective of it and the new mother. They will drink milk from the mother for about 2 years after being born, but they get introduced to solid foods from 4 to 6 months.

بعد عملية التزاوج الناجحه تستمر فترة الحمل لحوالي 10 شهور و حين الولاده يخرج الوليد حيث تتولي الأم العنايه الكامله من حيث الحمايه و الإرضاع لمده عامين بعدها بينما يتم تقديم الصغار لتجربة الأطعمه المعتاده من سن 4 إلي 6 سنوات

The females tend to only mate once every 3 years. However, the young may stay within the pod for life, and the bond between them and the mother remain strong. They can live an average of 20 years in the wild.
تتحكم الإناث في عملية التزاوج حيث تعاشر الذكر مره كل ثلاث سنوات و حين يبلغ وليدها غالبا ما يستقر مع المجموعه و تستمر علاقته القويه بأمه. عادة ما تعيش الدلافين لمدة 20 عام

Mating behavior - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
التزاوج
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013

Spinner dolphin newborn - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
أحد الدلافين حديثي الولاده برفقة أمه
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013

going up to the surface to breath - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013 
الخروج للتنفس علي السطح
تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013


Spinner dolphin playing - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013 
أحد الدلافين يلعب بكيس بلاستيكي

تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
Spinner Dolphin playing again - Photo by/ Ahmed F.Gad - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
أحد الدلافين يلعب بكيس بلاستيكي

تصوير / أحمد فؤاد - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
Sun set over the Sataya Reef - Photo by/ Rob Templeton  - Copyright © HEPCA - Red Sea Dolphin Project 2013
غروب الشمس بمنطقة شعاب سطايح
تصوير / روب تيمبلتون - © هيبكا - مشروع درافيل البحر الأحمر 2013
The Spinner Dolphin is classified as being endangered. One of the biggest problems for them is pollution in the water where they live. This can cause damage to their skin and if they consume plastic or chemicals it can cause internal damages. The use of commercial fishing nets in some regions has caused these dolphins to be injured or killed. I think that the biggest challenge dolphins are facing in Sataya Reef or let's say the Red Sea in General is the tourism. Swimmers and boats visiting their resting area and mostly behaving as barbarians.
Efforts to prevent more non-organized touristic activity though can be useful. The Dolphin studies will also help to reduce the risk of them being harmed in this manner.

الدلافين الدواره مصنفه عالميا كأحد الكائنات المهدده بخطر الإنقراض. أحد المشاكل التي تؤثر عليهم بصوره مباشره هي التلوث المائي حيث يتسبب في اصابه جلدهم بالأمراض. كذلك تناول البلاستيك أو الكيماويات قد يحدث اصابات داخليه

قد تقع الدلافين فريسه لشباك الصيد الجائر في بعض المناطق مما ينتج عنه جرح أو نفوق تلك الدلافين. أعتقد أن اكبر التحديات التي تواجه الدلافين بمنطقة سطايح هو الأنشطه السياحيه الغير منظمه حيث تصدر تصرفات غير مسؤوله من بعض الزوار و المرشدين و المراكب و القوارب السريعه

بعض التدخلات الرسميه لتقنين الوضع ولتنظيم الأنشطه البحريه بالإضافه إلي الدراسات العلميه ستعود بالنفع علي المنطقه و ستخفض من التوتر علي مجموعات الدلافين

Spinner Dolphins seem to be very adversely affected by sources of stress in their environment. Noises from boats, from offshore drilling, mining, and hydroelectricity can all prevent them from eating well, mating, and it can harm their hearing. Their patterns of sleep can be harmed due to such noise too. Significant efforts such as limiting the areas for such activities continue to be put into motion. Yet it is hard to balance the advancements of humans with the needs of these dolphins to make it all work out. Without conservation though the numbers of Spinner Dolphins will continue to drop.


يبدو أن الدلافين الدواره حساسه جدا لمصادر التوتر المؤثره علي بيئاتهم كأصوات القوارب و أنشطه الحفر و المنصات النفطيه كل تلك الأنشطه قد تحول بينهم و بين ممارستهم للأنشطه اليوميه كالطعام و التزواج و قد تضر بحاسة السمع لديهم

كما سيؤثر ذلك علي فترات راحتهم خاصة لتعرضهم للإزعاج المستمر خلال فترة النهار و هي الفتره التي تنام فيها الدلافين و سينتج عن ذلك عدم قدرتهم علي الخروج للغذاء ليلا و عدم القدره علي حماية أنفسهم و صغارهم

لقد أصبح من الضروري تحديد مناطق ممارسة الأنشطه البحريه. إن إيجاد نقطة إلتقاء بين الزحف البشري عامه و متطلبات الدلافين أمر صعب و لكن الأمل يكمن في مبادرات الحفاظ علي البيئه و حماية هذه الكائنات
Acknowledgments

Many thanks to HEPCA and it's Managing Director Mr.Amr Ali, Thanks to Red Sea Dolphin Project Specially to Maddalena Fumagalli and Amina Cesario. Thanks to the Expedition team Suzanna Aprille Valle, Rob Templeton, Gabriella Makarious and Mohamed Ismail. i owe you :-)

جزيل الشكر و العرفان لجمعية المحافظه علي البيئه في البحر الأحمر "هيبكا" خاصة المدير التنفيذي السيد الأستاذ/ عمرو علي, و شكر خاص لفريق مشروع درافيل البحر الأحمر د.أمينه شيزاريو , د.مادالينا فوماجاللي و لفريق البعثه سوزانا أبريللي فاللي , روب تيمبيلتون, جابريللا ماكاريوس و محمد اسماعيل. مدين لكم جميعا

No comments:

Post a Comment