Saturday, 10 November 2012

رجل يستحق الأحترام و المساندة

مدرب الغوص المصري / أيمن حمزة
السادة الاعضاء والزملاء الرجاء متابعة هذه المشكلة التى يتعرض لها الكثير من ابنائنا فى مجال الغوص ..
واليكم قصة احد مدربينا الاكفاء فى العمل واحد المدربين الذين نفخر بهم وبادائهم فى العمل

ايمن حمزة .

احد مدربين الغوص المصريين حيث الخبرة والكفائة ..
عمل مع اكبر شركات السفارى على مدار 10 سنوات
واخير كان يعمل مغ شركة او بلو تو .. BLUE O TWO
الكابتن أيمن أثناء قيادتة لأحدي غوصات الحطام

هى نفس الشركة التى تنصلت عن جميع المسئوليات والحقوق الخاصة بالشهيد المرحوم اسماعيل مرزوق الذى توفاة الله على احد مراكبهم العام الماضى فى دادلوس ريف

وها هى اليوم او بلو تو ..
تهربت وماطلت ولاوعت فى دفع مستحقات ايمن حمزة الذى يعمل معهم منذ 5 اشهر والذى اصيب فى اخر رحلة يوم 5\11\2012 فى جزيرة الاخوين بمرض انخفاض الضغط ( ديكومبرشون ) وهذه الاصابة حدثت بسبب انقاذ احد افرد المجموعة التى كان يقودها .. في ظل تقاعص واسترخاء مستر (شارلز بوتيت ) الغواص الاجنبى الذى لا يحمل اى اوراق او تصاريح عمل ووظيفته على المركب بزنس مان يؤجر سكوتر ويسوق لاعمالة الخاصة والغواص المصرى مطحون فى عملة وعمل المدرب الاجنبى .. والشركة تضع هؤلاء الاجانب كا غواص اول على المركب .. والمدرب المصرى يتحمل كل المشاكل والمعاناة فوق وتحت الماء .. من رسم خراط وعمل محاضرات و4 غطصات يوميا .. ويقود اردئ الغواصين معدومى الخبرة .. وكان سبب الاصابة ان احد الغواصين فى مجموعة ايمن حمزة شبة معاق .. فعلية الاهتمام بهذا الغواص الضعيف شبة المعاق و9 اخرون .. وبسببه صعود الغواص اكثر من مره كان ايمن يذهب خلفة لاحضارة على نفس العمق حفاظا على حياتة وسلامتة .. مما عرض ايمن نفسة للخطر واصيب فعلا بمرض انخفاض الضغط فى جزيرة الاخوين ..

حرصا من ايمن على الرحلة وعلى الشركة وعلى الغواصين رفض عودة المركب فور انتهاء الغطسة الثانية التى انتهت فى تمام الساعة العاشرة صباحا .. وكان شارلز المدرب الاول يقنع ايمن ان ما يعانية هو اعراض حمة وليس مرض انخفاض الضغط ...

وفور عودة المركب الى الماريوت تم ابلاغ الشركة بحالة ايمن
وكان من المتوقع ان يكون فى انتظارة مدريرى الشركة وعلى الاقل سيارة اسعاف لنقل ايمن الى اقرب غرفة ضغط حيث ان حالتة اصبحت خطرة جدا وبداء فى اعراض شلل تام وفقد حركة قدمية ...

المفاجئة ... فور عودة ايمن لم يكون احد فى انتظارة وتم نقلة فى عربية الخضار سيارة ربع نقل الى مستشفى هيبر ميد ..

وبدئت رحلة العلاج لايمن فى المستشفى .. بثلاث جلسات فى حالة خطورة قصوى على مدار 30 ساعة .. والشركة لا تحرك ساكنا ولم يذهب اى فرد من افراد الشركة لزيارة ايمن من الناحية الانسانية والادمية بعيدا عن العمل ... وكانت حالتة تتطلب وقوف الشركة بجوارة للرفع من معنوياتة للاستجابة فى تلقى العلاج ..

وبعد 30 ساعة جاء احد المديرين يدعى ( مالكو ) ذهب الى المستشفى هاى ايمن .. ثم انفرد بالطبيب المعالج وابلغة ان الشركة غير مسئولة عن هذا الحادث ولن ندفع اى مبالغ وايمن لا يعمل معنا وهذا بسبب اهمالة ونحن نخلى مسؤليتنا عن هذا .. جود باى ..

فوجئ ايمن بالطبيب المعالج حيث قال له الطبيب من هذا الرجل .. قال له ايمن هذا رجل محترم ومدير الشركة .. قال له الطبيب .. هذا الرجل تنصل من كل المسئوليات تجاهك وقال انك لا تعمل معهم ... اصيب ايمن بحالة انهيار وهستريا من البكاء وهو فى معنويات غير طيبة بسبب هذا السلوك الغير متحضر والسلوك الغير انسانى من جانب الشركة ..

استمر ايمن فى علاجة من قبل المستشفى ...

تم ابلاغنا فى ادارة المجموعه بمكالمة تلفونية من (مصطفى الصياد) الى ايهاب الدفتار .. ثم ابلغ (محمد عادل) و (احمد عبد الناصر) .. توجة (محمد عادل) على الفور الى المستشفى وفحص كل التقارير والجداول الخاصة بحالة ايمن واقام معة فى المستشفى اكثر من 6 ساعات .. حتى وصول ( مالكم ) مدير شركة او بلو تو .. تقابل مع محمد عادل وعرفة على نفسة انا (محمد عادل) الامين العام لنقابة الغواصين المصريين ... ونحن هنا مع ايمن بصفة نقابية وانسانية ولن نتخلى عنة ودار بينهم حوار فى تفاصيل تامين وغرفة سياحة الخ ....

ثم بعد ذلك غير ( مالكم ) موقفة امام محمد عادل بعدما علم ان النقابة تقف مع ايمن قائلا نحن شركة او بلو تو نتحمل المسئولية وسنقوم بدفع كل المبالغ لغرفة الضغط والى الامستشفى .. كان رد (محمد عادل ) هذه ما نتوقعه من شركة او بلو توا حفاظا على هذا الاسم فى سوق الغوص ..

تلقى ايمن اليوم مكالمة تلفونية من احد الاداريين فى الشركة قالوا فيها .. يا ايمن انت بتستعين بالنقابة وبالناس دى علشان تهددنا وتضغط علينا يعنى .. رد ايمن هؤلاء اصدقائى فى المقام الاول وهم يقوموا بعملهم وواجبهم فى الحفاظ على حقوق الناس الخ ....


ثم حضر اليوم فى الساعة 6 ونص ( مالكم و كريم ) كى يدفعوا المبلغ المستحق للمستشفى .. دخلوا حجرة الطبيب فى حالة تفاوض حول المبلغ الذى كان 50 الف جنية مصرى .. وتم تخفيضة الى 9 الاف جنية مصرى ... ثم قالو للطبيب المعالج سنقوم بالدفع خلال نصف ساعة ... ثم خرج ايمن من المستشفى الى مسكنة ...

غياب اكثر من ساعتين وعدم رد على التلفونات من قبل شركة او بلو تو .. ثم اتصل الطبيب بايمن فى حالة استياء ان ملكم لا يرد على هاتفة ولم يحضر احد للدفع وهذا يعد عملية نصب على المستشفى ...

ثم اتصل ايمن بالشركة .. وكان الرد نحن لم نعد الطبيب ان ندفع وعلينا ان نستشير صاحب الشركة فى امريكا ونحن لن ندفع اى مبالغ حتى وصول صاحب الشركة ..
الكابتن أيمن أثناء تلقية العلاج بغرفة الضغط

هددهم ايمن بالتصعيد وان النقابة لم تصمت .. وبالفعل قررنا اجتماع فورى لتصعيد فى كل السبل القانونية والغير قانونية ... واثناء الاجتماع المنعقد حتى الان مع كلا من
ايهاب الدفتار
محمد عادل
احمد عبد الناصر
والمصاب ايمن حمزه

وقررنا ان نقوم بدفع المبلغ للمستشفى اولا احتراما لما قدموة من خدمات وانقاذ لحياة ايمن

واثناء الاجتماع تلقى ايمن تلفون من المستشفى ان الشركة قامت بدفع المبلغ المستحق

كان من المقرر ان نقدم لهم شكر قبل هذا اللوع والمماطلة .. ولكن بعد هذا الاهمال وتحقير المصرييين لا نحمل اى شكر لهؤلاء لانهم تعدوا على كرامة غواص مصرى ولن نفرض فى حقوق اى فرد فينا بكل الاشكال ..

عرضنا عليكم القصة بكافة التفاصيل وعن قرب من الحالة وعن متابعة جيدة لها

نطمئن الجميع ان ايمن الان فى حالة مستقرة بفضل الله وكرمة بل و قد قام بأرسال رسالة شخصية عبر مجموعة النقابة لطمئنة الجميع نصها:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , أقسم بالذى لا إله إلا هو أننى لأدمع فى كل مره أقرأ فيها منكم دعاء بالشفاء او تحية او سلام , مازال الخير في أمتي لقيام الساعه ( صدقت يا رسول الله ) و جزاه الله عنى خيرآ كابتن أحمد عبد الناصر فيما نقله لكم عنى من احداث مررت بها فى خلال 4 ايام و كانت بمثابة الدهر كله . وجدت اناس لا اعرفهم و لا يعرفونى , يقفون بجانبى بإستماته و شراسه و بساله و منتهى التضحية , لمجرد اننى وقع على ظلم , و جدت اشخاص يتألفون و يشكلون احزاب لنصرتنى دون ان يعرفوا ملامح وجهى او يرونى من قبل , و جدت حقائب , أقسم بالله العظيم بها آلاف مؤلفه من النقود كلهم احضروا لكى يفدوا بيها أيمن حمزه الذى لم يروه من قبل , الكابتن مصطفى الصياد , اخ فاضل و إنسان يأبى الظلم ولا يخشى لومة لائم ولو كان اخر يومآ فى حياته, الكابتن محمد عادل , آمين عام نقابة الغواصين المصرييين و الذى حين وصل إلى اسماعه ما اصابنى , ترك عمله و ابنته التى كانت فى ذات اليوم فى المستشفى و التى تبلغ من العمر شهرين و آتى إلى و جلس بجانبى لا يقل عن 7 ساعات , الكابتن ايهاب الديفتار ترك كل ما لديه و قام بحشد كل النقابات و الإئتلافات و التيارات و اتى الى ليقف بجانبى , و الكثير و الكثير من خيرة الرجال و انى لأخشى ان انسى اسمآ لأحد , فى النهاية و جدت مركز طب و طوارىء الاعماق ( المتحدة ) يعج بحشود من الناس اتوا للإطمئنان على و حبآ فى الله ولا يريدون جزاءآ ولا شكورا , أقسم بالله لقد عجز لسانى ان يعبر عما اشعر به و ما وجدته من حب و موده و رحمة منكم , التقدير , كل التقدير و الإحترام لكل من اهتم لأمرى , او دعى لى بالشفاء , او ارسل بالسلام , و الان انا وسط اولادى و لله الحمد اجلس وسطيهم بعد ما كنت استخدم كرسى متحرك , اللهم قد مسنى الضر و انت ارحم الراحمين
 
 
 

No comments:

Post a Comment