Monday, 13 June 2011

Diving with Napoleon Wrasse الغوص مع أسماك النابليون


Photo of: Gary Brennand - National Museum of Natural History
Family name: Labridae (wrasses)
Order name: Perciformes
Common name: Napoleon Wrasses are also known as Napoleon fish, Maori wrasse, and various other names
Scientific name: Cheilinus undulatus

Distinguishing Features

The Napoleonfish can instantly be recognized by its size, colour and shape. It is one of the largest reef fishes in the world and is the largest member of the wrasse family. They can grow up to 230 cm and weigh 190 kg. They have fleshy lips and a hump over the head that is similar to a Napoleon hat. The hump becomes more prominent with age.
Colours vary with age and sex. Males range from a bright electric blue to green, a or purplish blue. Mature males develop a black stripe along the sides, blue spots on their body scales, and blue scribbles on the head. Juveniles can be identified by their pale greenish colour and 2 black lines running behind the eye. Females, both old and young, are red-orange on the upper parts of their bodies and red-orange to white below.
Maori wrasse, like all other wrasses, have protrusible mouths, with separate jaw teeth that jut outward.

 كيفية التعرف علي أسماك النابوليون
يمكن بسهوله التعرف علي أسماك نابليون  من خلال لونها وحجمها وشكلها. وهي واحدة من أكبر أسماك الشعاب المرجانية في العالم وتعد أكبر عضو في أسرة اللبروس. ويمكن أن تنمو لتصل إلى 230 سم وتزن 190 كجم. لديهم شفتين غليظتين وسنام على رأسه  يشبه قبعة نابليون و ذلك السنام يصبح أكثر وضوحا مع تقدم العمر

 
الألوان تختلف مع العمر والجنس. حيث لدي الذكور تتراوح الألوان بين خضراء زاهي الأزرق والأرجواني أو الأزرق. الذكور الناضجة يميزها شريط أسود على طول الجانبين، بقع زرقاء على جداول الجسم، والشخبطة زرقاء على رأسه. يمكن التعرف على الأحداث التي لونها الأخضر الشاحب و2 خطوط سوداء وراء العين. الإناث، على حد سواء كبارا وصغارا ، والأحمر البرتقالي على الأجزاء العلوية من أجسادهم والأحمر والبرتقالي إلى الأبيض أدناه.

Behaviour

Humphead wrasse spend most of their time feeding during the day. Adults are usually solitary, spending the day roaming the reef and returning to particular caves or ledges to rest at night.
In some areas they are very inquisitive, but in others where they are hunted they are very shy. In the Red sea it is a very curious fish, where the fish have been fed with boiled eggs. Nowadays it is forbidden to feed Napoleon wrasse with eggs due to the high level of cholesterol that were found in dead specimens in the area.

السلوك
يقضون معظم وقتهم للتغذية خلال النهار. الكبارعادة ما يفضلون التجوال الانفرادي، يقضون الوقت خلال اليوم تجوابا للشعاب المرجانية و ليلا يفضلون العودة إلى كهوف معينة أو الحواف للراحة
في بعض المناطق هم فضوليون جدا، ولكن في بلدان أخرى حيث تصادفهم خجولين جدا. في البحر الأحمر ومن حيث كان يتم تغذية السمك بالبيض المسلوق فهم فضولييون جدا. ممنوع في الوقت الحاضر تغذية نابليون اللبروس بالبيض بسبب ارتفاع مستوى الكولسترول في أجسامهم مما يعرضهم للموت و ذلك ثبت بعد النتائج التي تم العثور عليها في عينات القتلى في المنطقة و خاصة منطقة رأس محمد.
 

Feeding Habits

Napoleon fish are carnivorous and eat during the day. They can be seen feasting on shellfish, other fish, sea stars, sea urchins and crabs, crushing the shells to get at the animal within. They also crush large chunks of dead coral rubble with peg-like teeth to feed on the burrowing mussels and worms. Napoleon wrasse are one of the few predators of toxic animals such as sea hares, boxfish and crown-of-thorns starfish, and are therefore an important part of the marine food chain in maintaining a balanced and healthy coral reef.


العادات الغذائية
نابليون من الأسماك آكلة اللحوم وتتناول الطعام خلال النهار. و يمكن مشاهدتها ملتمة على المحار ، وغيرها من الأسماك، ونجوم البحر ، وقنافذ البحر وسرطان البحر ، ويسحقون الصدفات للحصول على الحيوانات بداخلها. انهم يسحقون أيضا أجزاء كبيرة من حطام المرجان الميت لتتغذى على بلح البحر حيث تختبئ الديدان. نابليون اللبروس هي واحدة من عدد قليل من اكلي الحيوانات المفترسة السامة مثل الأرانب البرية البحر، و مثل اشواك نجم البحر، وبالتالي فهي تشكل جزءا هاما من السلسلة الغذائية البحرية في الحفاظ على الشعاب المرجانية متوازنة وصحية.

Reproduction

Pairs spawn together as part of a larger mating group that may consist of over 100 individuals. The planktonic eggs are released into the water, and once the larvae have hatched they will settle out on the substrate. Adult females are able to change sex but the triggers for this development are not yet known.

التكاثر
الأزواج تفرخ معا كجزء من مجموعة التزاوج التي قد تتكون من أكثر من 100 شخص. وتفرج عن عوالق البيض في الماء، ومرة واحدة اليرقات وتفقس سوف تستقر على الركيزة. الإناث الكبار قادرون على تغيير الجنس لكن مشغلات هذا التطور ليست معروفة بعد
 

Life Cycle

Napoleon wrasses are extremely long-lived, known to survive for at least 30 years, and take around 5 to 7 years to reach sexual maturity, meaning they are extremely slow to increase populations.

دورة الحياة
نابليون هي أسماك طويلة الأجل، ومعروفة بالبقاء علي قيد الحياة ما لا يقل عن 30 سنة، وتستغرق حوالي 5 إلى 7 سنوات لتصل إلى مرحلة النضج الجنسي، بمعنى أنها بطيئة للغاية في التزايد.

Predation

With the exception of large sharks, there are few predators could tackle an adult Napoleon wrasse. As with most other marine creatures, humans are their biggest threat.

الافتراس
هناك تهديد من أسماك القرش الكبيرة، وهناك عدد قليل من الحيوانات المفترسة يهاجم  النابليون الكبار. كما هو الحال مع معظم المخلوقات البحرية الأخرى، ولكن يظل البشر هم اكبر تهديد لهم.

Distribution

This species is found throughout the Indo-Pacific oceans, from the Red Sea and the coast of east Africa to the central Pacific, south from Japan to New Caledonia. It is very rare in South East Asia thanks to the Chinese restaurant trade and illegal fishing, but is very common in the Red Sea and the Maldives due to park ranger control.

التوزيع و أماكن التواجد
تم العثور على هذا النوع في جميع أنحاء المحيطات الهندي والمحيط الهادئ ، من البحر الأحمر والساحل الشرقي لافريقيا الى وسط المحيط الهادئ، من اليابان إلى جنوب كاليدونيا الجديدة. ويعتبر نوع نادر جدا ويعود الفضل في ندرتة الي مطاعم جنوب شرقي آسيا و المطعم صيني و التجارة والصيد غير المشروع، ولكنة شائع جدا في البحر الأحمر وجزر المالديف بسبب سيطرة حراس المحميات الطبيعية.

Habitat

The Napoleon wrasse is mainly found on coral reef edges and drop-offs. Juveniles can be found among branching corals in shallow lagoons, while adults prefer the upper margins of clear lagoon pinnacles and steep coral reef slopes to a depth of at least 100 metres, but occasionally up to 160 metres deep.
They move into shallow bays during the day to feed, and tend to move into deeper waters as they grow older and larger. Adults therefore, are more common offshore than inshore.

الميول و العادات
وجدت النابليون أساسا على حواف الشعاب المرجانية والاءسقاطات العرضية. ويمكن تواجد الصغار بين الشعاب المتفرعة في  الشعاب المرجانية داخل البحيرات الضحلة، بينما يفضل الكبارالهامش العلوي من حيث المنحدرات الشعابية المرجانية على عمق لا يقل عن 100 متر، وفي بعض الاحيان 160 متر.
تتحرك في الخلجان الضحلة خلال اليوم للتغذية ، وتميل إلى التحرك في المياه العميقة عندما يكبرون في السن لذلك ، هي أكثر تواجدا أو شيوعا بعيدا عن الشواطئ

  

Ecological Considerations    اعتبارات بيئية

Scuba divers chasing the Napoleon Fish 
Napoleon Fish on Ice Box
Asian fisherman hunting a Napoleon Fish

Although the Napoleon wrasse has a widespread distribution, it has never been common in its range and recent reports have revealed a worrying decline in numbers. Its life cycle traits make this species extremely vulnerable to exploitation and the population can only endure light levels of fishing. Cyanide is typically used to catch this fish because live fish are difficult to take any other way. It is a practice that devastates coral reefs.
The fish is on the World Conservation Union (IUCN) 'Red List of Threatened Species', and is listed for protection on the Convention on International Trade in Endangered Species (CITES).
The IUCN Groupers & Wrasse Species Specialist Group is working to collect data on populations and to raise awareness of the issues involved with protecting this creature. Trade restrictions are particularly important as this species cannot be reared in captivity, and all the individuals that you see in restaurants and fish markets come from the wild.
Traditionally, the flesh of this fish has been highly prized, and more recently it has become one of the most highly sought species in the luxury food industry that has undergone an increase in popularity in many eastern Asian countries.
The Napoleon wrasse is most often seen forlornly swimming about in small aquariums in seafood restaurants in Hong Kong, where it can fetch up to US $100 per kilogram or up to US$ 400 for a set of lips. As their numbers dwindle the rarity of the species is likely to increase the price further.

على الرغم من أن أسماك النابليون  تتواجد من حيث التوزيع على نطاق واسع جدا، ألا أن التقارير الاخيرة كشفت عن وجود انخفاض بين  في أعدادها التي أصبحت مثيرة للقلق. من خصائصه دورة الحياة جعل هذه الأنواع المعرضة للخطر للغاية للاستغلال والسكان يمكن أن يدوم إلا ضوء المستويات من الصيد. وعادة ما تستخدم السيانيد لصيد هذا السمك لأن الأسماك الحية من الصعب اتخاذ أي وسيلة أخرى. وهي الممارسة التي تدمر الشعاب المرجانية.
السمك على القائمة الحمراءللاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة لأنواع المهددة، ويتم سرد لحماية بشأن اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض 
المتخصصين في الوقار واللبروس يعملون على جمع البيانات عن السكان وزيادة الوعي للقضايا المعنية بحماية هذا المخلوق. للقيود التجارية أهمية خاصة كما لا يمكن أن تكون هذه الأنواع مرباة في الأسر، وجميع الأفراد التي تراها في المطاعم وأسواق السمك يأتي من البرية
 تقليديا، كان الجسد من هذا السمك الذي له قيمة كبيرة، وأكثر في الآونة الأخيرة أنها أصبحت واحدة من الأنواع الأكثر رواجا في صناعة الأغذية الفاخرة التي شهدت زيادة في شعبية في العديد من البلدان الآسيوية الشرقية.
وغالبا ما ينظر الى اللبروس نابليون حيدة عن السباحة في أحواض السمك الصغيرة في مطاعم المأكولات البحرية في هونغ كونغ ، حيث يمكن أن يصل سعرها إلى 100 ​​دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد أو ما يصل إلى 400 دولار أمريكي لمجموعة من الشفتين. كما تتضاءل أعدادهم ندرة الأنواع من المرجح أن زيادة أخرى في الأسعار.
.



No comments:

Post a Comment